Skip to main content

رقم المشاركة 39

عاملوهم بإحسان

عاملوهم بإحسان

إنما الأجير حبيس عمله فبعد تغربه وابتعاده عن بلده وأهله لا يرى شيء آخر في الحياة سوى عمله الذي يعمل فيه ليل نهار فيكون وكانه سجين في هذا العمل مهما كانت او اختلفت طبيعته زيادة على التغرب والابتعاد عن وطنهم في التصميم عامل في مزرعه جالس في وسط أصيص الورد وكأنما حدود حياته مقتصره على بيئة عمله هذه مع وجود الحياة في الخارج بجميع الوانها فأبسط شيء ممكن ان تقدمه لهذا العمال هو حسن معاملتك له فلا تعلم حسن معاملتك له قد يعني له الكثير ويأخذه من جو عمله الى جو خارجي آخر مليء بالحياة وكتابة "عاملوهم بإحسان" بالمقلوب لجذب الإنتباه والنظر مرة ثانية لوجود رسالة تدعو للتسائل في المكان الموجود فيه العامل صحيح انه في وسط الزهور ولكن هل هو سعيد ام ان حياته مقتصره على ما حوله من أعمال شاقة ينجزها نيابة عن الكثير

اشترك في النشرة الإلكترونية لمتابعة آخر الأخبار والتحديثات