جائزة البحرين للوعي المجتمعي تعلن عن تشكيل لجنة التحكيم

تضم نخبة من الخبراء ويترأسها بسام الذوادي

كشفت جائزة البحرين للوعي المجتمعي “إنسان” عن أسماء لجنة التحكيم الخاصة بالمسابقة، حيث تم اختيار المخرج السينمائي والمحكم الدولي بسام الذوادي رئيساً، إلى جانب عضوية كل من الكاتبة الصحفية وعضو مجلس إدارة جمعية حماية العمالة الوافدة هناء بوحجي، الناشطة الاجتماعية الدكتورة هالة صليبيخ، الناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي نوف السويدي، إلى جانب الكاتب الصحفي علي القميش.

وعلى إثر الإعلان عن التشكيل، عقدت لجنة التحكيم أولى اجتماعاتها بمقر الهيئة مساء الأربعاء (11 مايو 2016) وبحثت خطة وآلية عملها، كما اتفق أعضاء اللجنة على الآلية التي سيتم اتباعها في تقييم الأعمال المتأهلة وفقاً للمعايير المعلنة وهي فكرة العمل، جودة العمل والمحتوى، حجم الانتشار، وتصويت الجمهور.

وأكد الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم سوق العمل أسامة بن عبد الله العبسي، أن الهيئة التي تنظم مسابقة البحرين للوعي المجتمعي بالشراكة مع شركة زين البحرين، حرصت على اختيار لجنة تحكيم للمسابقة تتمتع بدرجة عالية من الخبرة والمصداقية والثقة المجتمعية، علاوة على سعة الاطلاع في المجالات التي تستهدفها المسابقة، وقد وقع اختيارنا على هذه النخبة للقيام بمهام التحكيم، ونحن على ثقة تامة بقدراتها وكفاءتها.

من جانبه أكد رئيس لجنة التحكيم بسام الذوادي، سعادته برئاسة لجنة التحكيم لجائزة البحرين للوعي المجتمعي والتي لا ترتكز على جانب عملي فقط وإنما تضع الجانب الإنساني والفني في قمة اهتماماتها، بما يهدف إلى تنمية الوعي الاجتماعي والعلاقات الإنسانية، مؤكدًا أن العمل السينمائي والأعمال الفنية تكتسب معانيها حين تتبنى القضايا الإنسانية ذات أبعاد التسامح والانصاف.

وتوقع الذوادي أن تشهد الجائزة في نسختها الثانية والدورات اللاحقة مزيداً من النمو والتقدم بما يحقق أهدافها الاجتماعية المسندة لها، كما توقع أن يكون لوسائل التواصل الاجتماعي دورًا كبيرًا في تنمية ردود الفعل للجائزة التي تتصدى لها هيئة تنظيم سوق العمل.

وأعرب الذوادي عن شكره وتقديره للرئيس التنفيذي لهيئة التنظيم سوق العمل أسامة العبسي، وإلى جميع العاملين على المسابقة للدور الكبير الذي يقومون به خدمة للأهداف الإنسانية النبيلة.

جدير بالذكر أن مجموع قيمة المكافآت النقدية للجائزة التي ترعاها حصريًا شركة زين يبلغ 50 ألف دولار موزعة على 7 جوائز، حيث تبلغ مكافأة المركز الأول في كل فئة 10 آلاف دولار، والمركز الثاني 7,500 دولار، والمركز الثالث 5,000 دولار، إلى جانب جائزة التميز الفني لهيئة تنظيم سوق العمل بقيمة 5,000 دولار.

كما خصصت لجنة المسابقة 10 جوائز نقدية للجمهور المشاركين في عملية التصويت على الأعمال المتأهلة يبلغ مجموعها 2,500 دولار (250 دولار لكل جائزة).

وانطلقت عملية الترويج من قبل المتسابقين للأعمال الـ23 المتأهلة للمرحلة النهاية إلى جانب عملية التصويت من قبل الجمهور الشهر الماضي واللتان تستمران حتى نهاية شهر رمضان المبارك، على أن تنهي لجنة التحكيم المستقلة -بعد إغلاق باب التصويت والترويج – تقييمها للأعمال وتحديد الفائزين في المراكز الثلاثة الأولى لفئة الأفلام القصيرة وكذلك المراكز الثلاثة الأولى لفئة الملصق الإعلاني (بوستر)، إلى جانب جائزة هيئة تنظيم سوق العمل للتميز الفني، فيما سيتم تحديد حفل الإعلان عن الفائزين في موعد لاحق.

يشار إلى أن جائزة البحرين للوعي المجتمعي “إنسان”، هي مسابقة سنوية – تنظمها هيئة تنظيم سوق العمل – وتهدف إلى تعزيز الوعي المجتمعي، وتعميم ثقافة احترام حقوق وواجبات العمالة الوافدة باعتبارها فئة هامة من فئات المجتمع.

واختارت المسابقة في نسختها لهذا العام التركيز على محور حسن المعاملة تحت شعار “عاملوهم بإحسان”، على أن يتم تحديد محور مختلف في كل عام يصب في إطار تعزيز الوعي المجتمعي بحقوق بالعمالة الوافدة.

وترتكز آلية المسابقة على قيام الشباب في الخليج (خليجيين ومقيمين) من الجنسين ضمن الفئة العمرية 16-26 سنة، بإعداد عمل فني يتمثل في فيلم قصير لا تتجاوز مدته الدقيقتين كحد أقصى، أو إنتاج تصميم إعلاني على شكل ملصق (بوستر) على أن يخدم موضوع المسابقة ويؤثر بصورة ايجابية على الجمهور المتلقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *